Please use this identifier to cite or link to this item: https://dspace.univ-ouargla.dz/jspui/handle/123456789/1002
Full metadata record
DC FieldValueLanguage
dc.contributor.authorبراهيمي, بلقاسم-
dc.contributor.authorالهاشمي مقراني-
dc.date.accessioned2013-10-02T09:22:28Z-
dc.date.available2013-10-02T09:22:28Z-
dc.date.issued2013-10-02-
dc.identifier.issnh-
dc.identifier.urihttp://hdl.handle.net/123456789/1002-
dc.description.abstractالتغيير كلمة صغيرة في مبناھا كبيرة في معناھا ندعي أننا نعرف خصائصھا ومكوناتھا و أثارھا اdيجابية و السلبية، إ=ّ أننا نبتعد عنھا و= نعرف عنھا إ= القليل وھذا ما يجعلنا نخطط لھا للتكيف معھا أو لمجابھتھا و مقاومتھا. نتكيف معھا باستيعاب مزاياھا و ا=ستفادة منھا، نجابھھا بالعمل على التقليل من آثارھا السلبية. لذا ارتبطت إشكالية بحثنا ھذا بدراسة ع قة بالغة ا ھمية في مجال سوسيولوجيا الفعل المنظم إذ أنھا حاولت الربط بين متغيرين حاسمين ھما التغيير و إستراتيجية تكوين الموارد البشرية في المؤسسة ا=قتصادية و لقد قمنا عبر الفصول الخمسة معالجة تلك اdشكالية من كافة جوانبھا بدءا باستعراض ا=قتراب المنھجي للموضوع و ذلك من خ ل ھدف ودواعي تناوله و اdشكالية و فرضيتيھا و المفاھيم سواء المرتبطة بالتغيير أو بالتكوين و ما بينھما ثم شرح المقاربة النظرية من أجل بناء سوسيولوجي لموضوع الدراسة با=عتماد على ث ث نظريات سوسيولوجية ھي: النظرية العامة لنسق الفعل ا=جتماعي لدى بارسونس، نظرية الفاعل اdستراتيجي لكل من كروزي و فريدبرغ و نظرية التشكل البنائي عند غيدنز، حيث أن كل نظرية تتطابق مع فرضية و النظرية الثالثة تتناول الع قة بين الفرضيتين و ھذا ما جاء في شرح الفرض في المقاربة المتبناة و لما كان سر تنظيم المعرفة العلمية ھو المنھج المكتمل استخدمنا المنھج الوصفي في بعديه العق ني والتقني من خ ل مراحله و التقنيات المستعملة من استمارة و مقابلة و تحليل متعدد المتغيرات، ثم تناولنا بعمق أھم المفاھيم في الجانب النظري و ھي: التغيير ا=جتماعي و التغيير التنظيمي في الفصل الثاني، أما الفصل الثالث فتناولنا فيه تسيير الموارد البشرية من التركيز على التكوين و المراحل ا ساسية التي مرت بھا المؤسسة ا=قتصادية من مرحلة التسيير الذاتي حتى ا=ستق لية. ھذا في ا=قتراب المنھجي و النظري أما ا=قتراب الميداني فتناولنا فيه ميدان الدراسة و مجا=تھا و العينة و طريقة اختيارھا ثم عرض خصائص أفراد العينة ھذا في الفصل الرابع منه، أما الفصل الخامس فقد خصص للتحليل المتعدد المتغيرات للمعلومات التي تم جمعھا بتقنية البحث (ا=ستمارة) و عرض نتائج الفرضيتين ثم ا=ستنتاج العام أين وصلنا إلى أنه و بالرغم من اdص حات التي شھدتھا المؤسسة ا=قتصادية الجزائرية و التي كانت دائما تساھم في توسيع ھامش حريتھا إ= أنھا مازالت إن صح التعبير كآلة بالرغم من وجود الفاعلين فيھا، تعمل على تطبق قوانين و قواعد تأتي من جھة أعلى تجعل منھا كائن خاضع مسلوب الحرية، دمية سوقية تسيرھا المركزية وھذه ھي الفرضية المنسية، التي تفتح لنا موضوعا للدراسة المستقبلية ھذه ا خيرة تجعل من اdطارات وبالرغم من مؤھ تھم العلمية مجرد عمال تنفيذ يطبقون و= يفكرون.en_US
dc.language.isootheren_US
dc.relation.ispartofseries2011;-
dc.subjectالتغيير الاجتماعي التنظيميen_US
dc.subjectاستراتيجيةen_US
dc.subjectتكوين الموارد البشريةen_US
dc.subjectالمؤسسة الاقتصادية العموميةen_US
dc.titleالتغيير الاجتماعي التنظيمي و استراتيجية تكوين الموارد البشرية في المؤسسة الاقتصادية العموميةen_US
dc.typeThesisen_US
Appears in Collections:Département des sciences humaines - Magister

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
Brahimi_Blkasem.pdf1,72 MBAdobe PDFView/Open


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.