Please use this identifier to cite or link to this item: http://dspace.univ-ouargla.dz/jspui/handle/123456789/16414
Title: المسرحية الشعرية السياسية العربية "بين الأنا والآخر"
Authors: بوطالبي الزهرة
أحمد حاجي
Keywords: المسرحية الشعرية
السياسية العربية
Issue Date: Jun-2016
Series/Report no.: Numéro 2 2016
Abstract: قيل المسرح"أبو الفنون" بناء على المنفعية التي حققها بحواريته معها حتى إننا نتمثله قطبا مغناطيسيا ذي شحنات سالبة قوية تضطلع بالاستقطاب.دخل في عملية تجاذبية مع تلك الفنون التي ربيت وترعرعت في تربته كالموسيقى والرسم والرقص والغناء التي بدورها تمايزت وتغايرت ثم تلاقت متلاقحة لتنتج محاصيل جديدة مثلا (الباليه) وليد تزاوج الموسيقى و الرقص،و(الأوبرا) خلاصة تناسل الشعر والمسرح.. في ظل هذا التمازج الفني تمكن المسرح من تجاوز المألوف من خلال اقتحام تلك العوالم الفنية الغريبة عن منبته كالسنيما و التلفزيون مشكلا من تجميعها خلطة تركيبية مزجية-تقدم على خشبة المسرح-توصله إلى مقصديته الفكرية باختصار الخطاب المسرحي: « هو شكل فني تمكنه طبيعته من الانفتاح على باقي الفنون الأخرى كالموسيقى و التشكيل والرقص بل وحتى السنيما فضلا عن الإبداع اللغوي».(1) على أن المرجعية التاريخية تؤكد أن الأصل في المسرح الشعر:« في البدء كانت لغة المسرح شعرا دراميا أبدعه أسخيليوس و سوفوكليسويوربيدس و أرسطو فانسي في اليونان القديمة» (2) وهناك جمهور من النقاد يرى أنه من الظلم إحداث القطيعة بين الاثنين؛إذ لم يكن يدور بخلد أرسطو قديما أن تكتب المسرحية نثرا ،بل حصر الشعر الذي يعتد به في المسرحيات و الملاحم(3) .ثم يأتي دفاع الشاعر الإنجليزي المعاصر معترفا بأن الشعر أعمق الأساليب و أقواها في التعبير عن المسرح إذا تحقق الأسلوب الشعري ممزوجا بكفاءة تصوير شخصيات القصة و أحداثها و أجوائها النفسية والبراعة الشعرية.(4)
Description: Al Alama
URI: http://dspace.univ-ouargla.dz/jspui/handle/123456789/16414
ISSN: 2478-0197
Appears in Collections:Al Alama N 02 / Vol 1, N2 2016

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
A0226.pdf232,26 kBAdobe PDFView/Open


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.